الجمعة، 12 أبريل، 2013

ثورة الشياطين

ثورة الشياطين


اللعنة علي ملائكة الأرض المُسَيْطِرين
ينشرون نور الإيمان اللاذع المُخادع
ترفرف اجنحتهم الطاهرة الجارحة المؤذية
 فتطيح بشياطين الأرض
المُنقلبين علي الشُرفاء المعصومين
تتناثر دماء الشرعية علي انهار التوهة
وتسطع عتمة الضلال خلف لوحة الاشراق المضلِل

المجد لشياطين الأرض المناضلين
دعاة الحرية اعداء الطاعة الواجبة
اعداء المعاني المُحَرَّفة والحقائق المُزيفة والحروف المُلَطخة بالسواد المُراوغ

إلي ملائكة الأرض الدجالين
ستلاحقكم شياطينكم
وتهزمكم افعالكم
شياطينكم هم ملائكتنا
وإيمانكم يُعادي إيماننا
بالطلاسة ستُمحي اساميكم الملوثة بالدماء النبيلة الشريفة الطاهرة
بالطَّلساء المُمزقة سيُطْلَس تاريخكم المُدلَس
و اساطيركم المُضحِكة
وإيمانكم المُصطنَع
بالطلاسة ستُمحي سطوركم الدموية القمعية الفاسدة القاتلة
سيأكل الخَضار اللون الأحمر وينفيه خارج الأرض الطاهرة الساحرة



سنعيد ترتيب الحروف المُقدسة كما خُلقت
فتسترد معانيها السامية النبيلة الرحيمة
ونبعثر الحروف الملتوية المحتالة الزائفة
فنركلها بعيداً حتي تلحق بصانعها في الجحيم المُنتظر
وتلتف كالشَّطَنِ حول عنق الكاذبين
ثم تتبدل الصفات وتُرد الألقاب إلي اصحابها
فيصير الشيطان شيطاناً والملاك ملاكاً

 إلي ملائكة الأرض المُنافقين
 احذروا !!!!!!!!!!!
احذروا  ثورة الشياطين
  
ــــــــــــــــتمتـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قلمـــــــــــ ـأشرفـــــــــــثروتــــــــــــــــــــــــــ

الخميس، 14 مارس، 2013

الخبز المسموم

الخبز المسموم

مدينة الاسكندرية ظهراً

سئمت من الانتظار . زحام بنكهة الضجيج والعشوائية يبتلع المدينة . انها ازمة وقود السيارات والانفلات الامني من جديد . تترقب عيني ادق التفاصيل في المشهد امامي لعلي اتصيد فريسة تسير في هذا الشارع بلونها الاسود المخطط بالأصفر وترتدي فوقها لافتة مكتوب عليها [ سيارة اجرة ] .
ها هي اخيراً تقترب مني ويبدو انها غير مرتبطة . انها لي .
ـ لا تحاولي الهرب يا حُلوة فأنت ملكي الآن .
اندفعتُ سريعاً نحو سيارة الاجرة منادياً " تاكسي "
و دون انتظار الرد فتحتُ الباب وجلستُ بجوار السائق .
حدجني بنظرة شيطانية وملامح وجهه ترسم علامات استفهام و تعجب
وقال بلهجته الركيكة :
 ـ عفواً يا سيد انا في تَريكي الي المنزل .
ـ كما تريد ولكني كنت اود ان اخبرك بأني مستعد لدفع ثلاثة اضعاف الأجرة .
في لمح البصر تحولت نظراته الي قبول وترحيب وملامح الوجه توحدت لتفرز ابتسامة عريضة قائلاً : ـ
ـ حسناً , كَبِلْتُ عردك , اتفكنا .
ـ اتفقنا

الساعة الثانية عشر ظهراً 
كعادة سائق الأجرة في وقت الزحام يمل من الصمت فبدأ بالحديث : ـ
ـ لا حول ولا كَوُة إلا بالله . كل هذا هو نتيجة لتلك السَورة . ويسمون أنفسهم سِوار .
 أهذه اخلاك السِوار ؟! يكتعون ارزاكنا ليل نهارٍ ويهدمون إكتِسَاد الدولة ؟! عليهم اللعنة.
ـ ولكنهم يدافعون عنك وعن هذه البلد , عن كرامتك وعرض اولادك وعن حُريتك . والأهم من ذلك يطالبون بالقصاص من قتلة الشهداء من ماتوا من اجلي واجلك واجل هذا الوطن .
يطالبون بالعدالة .
ـ ها هأ عدالة نعم نعم العدالة . لا تؤاخذني ولكن هل من العدالة كَتع التُرُكْ والهجوم علي الشُرتة وتَعتيل اشغالنا ؟
 انا لا يهمني غير أكل الخبز وإتعام اولادي. التِعام يا سيد التِعاااام . هذه هي الخُلاسة .
ـ اي خبز تتحدث عنه ؟ خبز يصغر يوما بعد يوم . خبز يسلب حريتك وكرامتك ؟
 إن تنازلت عن حريتك اليوم في سبيل كسرة خبز فغداً حينما لا تجد الخبز لن تعترض فانت تنازلت عن حق الاعتراض .
وتذكر ما كان يحدث لك عندما يعترضك ظابط ويفرض عليك إتاوات ويقاسمك في رزقك . أليسوا الثوار هم من منعوا عنك هذا ؟
ـ مممممم في الحكيكة احترمهم في هذا فَكَتْ . الأمر اختلف كثيراً لا يمكنني انكار ذلك . ولكنهم ايضاً يبالغون لماذا لا يكتفون بذلك . 
ـ سؤال وجيه . لأن هناك من ضحوا باغلي شئ عندهم و هي الحياة حتي ننعم بالحرية والعدل والحياة الكريمة ثم نذكرهم بالخير ونخلد اسمائهم في صفحات التاريخ. و هذا لم يتحقق حتي الآن بل علي العكس من قتلهم هو من ينعم بالحياة الكريمة . سأُبسِّط لك المسألة .
 اذا قررت يوماً ان تبيع كل ما تملك بيتك وسيارتك وملابسك واثاث البيت لتشتري مطعم كبير لتوفر لعائلتك حياة افضل. وعندما دفعت للبائع كل ماتملك قرر ان يخدعك واعطاك عربة فول صغيرة . فتجد نفسك في النهاية بلا مأوي , بلا كساء و بلا عمل مربح كما كان الحال من قبل .
وحينما لجأت الي العدالة لم ينصفك احد . ماذا كنت ستفعل؟
ـ مازا تَكول ؟ اُكسِم بالله لو حدث ذلك معي لكنت سأكتُل هذ الرجل واستولي علي ماله وبيته .
قاطعته سريعاً :
ـ وماذا لو هرب واخذ معه كل ما يملك .
ـ إذاً فهي الحرب . سأهاجم كل من يعرفهم وكل من ساعده علي الهرب وكل من ينتسب لاسمه واسم عائلته حتي استعيد ما سُرِكَ مني .
ـ قف عندك . هذا هو مايحدث الآن . الثوار هم انت والبائع النصاب هو النظام السابق و من ساعده علي الهرب هو النظام الحالي .
ـ لا لا المُكارنة لا تجوز . لا اعرف كيف ولكنها لا تجوز وانا لو كنت مكانهم لما فعلت ذلك . وانا مازلت مُسَمم علي رأي هذه ليست اخلاكِ السِوار هذه غوغائية . هذا ارهاب . وانا لايهمني امرهم ما يهمني هو أكل الخبز يا سيد .

فجأة انتفض جواله ينشد اغنية شعبية :
ربابة ربةُ البيتِ  تصب الخل في الزيتِ
لها عشر دجاجاتٍ وديكاً حسن الصوتِ

بعد أن انهي المُكالمة انطفأ وجهه وفرت دمعة من عينه وقال لي :
ـ استأذنك يا سيد يجب ان اذهب الي المستشفي الآن ابني في حالة خترة .
يمكنك النزول هنا ولا اريد الاجرة .
ـ لا انا ذاهب معك ربما تحتاج إلي المساعدة .

وصلنا الي المستشفي
بكاء ونواح يستقبلنا. نظر السائق الي زوجته والدموع تنهمر منها ركعت امامه وهي تبكي و تصرخ  :
الشرتة كتلت ابننا (بكاء) . كل ما فعله انه كان (بكاء) يتتبع المزاهرة كي يهتف معهم (بكاء ) .
ليته ماهتف (بكاء) ليته ما كال كلمة حرية (بكاء) .
(صمت وغضب) تسكُت الشرتة الكاتلة.
(صمت غضب) تسكت الشرتة الكاتلة (بكاء نواح ).
تركها السائق واتجه نحو السيارة ركبتُ معه .
في الطريق سألته :
ـ انا اقدر حالتك ولن اتركك في هذه الليلة حتي اطمئن عليك ولكني اود أن اعرف ماهي خططك .
ـ الكَساس يا سيد . انا كنت اكذب عليك . انا كنت اعلم أن السِوار علي حَك.
ولكني (دموع ـ بكاء ـ صمت) ولكني كنت اخاف علي زوجتي وابني لاني اعلم ان دمائنا لا تساوي شيئاً عندهم . خشيت ان لا يكتس احد لنا .
ولكني الآن لن اتنازل عن دم ابني فحياته تساوي عندي الكثير .
الكساس او الموت .
ـ اقدر شعورك وألتمس غضبك ولكن يجب أن تتجنب العنف السلمية هي المخرج الوح ....
ـ لا تُكمل . ولا تحاول أن تمنعني عن كرار ساتخذه الليلة . إن كنت تريد مشاهدة ما سيحدث فعليك أن لا تعاردني في شئ . أنا لن اكتس لابني فكت بل لكل شهداء المدينة .
 أدركت من كلامه أنه لا فائدة من اقناعه بالسلمية لن اخترق عقله . ولكن علي الأقل عملي كصحفي يلزمني أن أرافقه واتابع ما سيفعله .

بعد أن مررنا بوجوه مُخيفة في شوارع ضيقة وحواري اصغر من علب السردين لم أراها من قبل . توقفت السيارة نزل منها السائق وطلب مني أن أنتظره هنا.
عاد حاملاً علي كتفه الأيمن قاذف الصواريخ ار بي جي 7
ويده اليسري لا ليست يده بل يرتدي يد حديدية تخرج منها شفرات حادة
وفي رقبته معلقة صفيحة كبيرة عرفت فيما بعد أن بداخلها مادة البنزين



الساعة التاسعة مساءً
مديرية أمن الإسكندرية
وقف بالقرب من المبني وطلب مني الخروج من السيارة والابتعاد قدر المستطاع.
ابتعدت ووقفت في مكان استطيع منه متابعة ما سيحدث .
نزل هو ايضاً حمل الصندوق الذي بداخله قاذف الصواريخ وترك البنزين في السيارة .
ابتعد قليلاً ثم صوب الصاروخ علي احدي مدرعات الأمن . تقدم عدد كبير من العساكر انتظر حتي اقتربوا من سيارته فصوب نحوهم مرة اخري . عاصفة من اللهب والصراخ والدماء انفجرت امامي .
عندما لمح السائق لواء شرطة ركض نحوه . اطلق عليه اللواء رصاصتين ولكنه استمر حتي صفعه بيده الحديدية في عينيه .
ثم قُبض عليه اخيراً .

السادسة صباحاً
ها أنا الآن افكر في كتابة مقال عن ما حدث امس .
كل الشبكات والبرامج الاخبارية لا تري في هذا السائق سوي إنه إرهابي .
لا اعرف من اين ابدأ .
اريد أن اختصر فقلبي لا يحتمل .
ها هي وجدتها .

قبل وبعد الإرهاب

يا ايها السادة الكرام من هو في نظركم الآن إرهابي قال لي عبارة قبل الإرهاب وعبارة اخرة بعد الإرهاب .
ـــــــــــــــــ
العبارة الأولي :
هل من العدالة قطع الطرق والهجوم علي اقسام الشرطة وتعطيل اشغال العامة ؟
  العبارة الثانية :
كنت اخاف علي زوجتي و ابني لانني اعلم أن دمائنا لن تساوي عندهم شيئاً .
والآن لن اترك دم ابني فحياته تساوي الكثير عندي .
القصاص أو الموت
ــــــــــــــــ
من يستحق المُحاكمة يا سادة؟
من يعطي الأوامر باسخدام القوة وقتل الناس ؟
أم من يرد العنف بالعنف والدم بالدم؟
حاكموا الرئيس يرحمك الله  

ــــــــــــــــــــــــــــــــتمتـــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــقلمـــاشرفـــــثروتــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاثنين، 4 مارس، 2013

شهيد آمن لك

شهيد آمن لك

مش هيرحل مش هتكسب
مش هيهزم الوحش جُبنَك
لما تهتف بالكرامة وانت من جواك جبان
لما يرخص عنده دمك يبقي عادي انك تتهان
يوم في ثورة ويوم سياسة والشهيد يحتار في أمرك

مش هيرحل مش هتكسب
مش هيهزم الوحش جُبنك
عامة الشعب المُسالم يُربطك يحكم مبادئك
تبقي تايه بين رضاهم وبين شهيد دمه في رقبتك
يلعب الوحش بعواطفك تبقي مهزوز وسط صفك

مش هيرحل مش هتكسب
مش هيهزم الوحش جُبنَك
كلب ريحة خوف لمسها من كلامك من قرارك
 راح يقلل من حقوقك لحد ما يغلب حمارك
طاح بظلمه لفوق وطار وانت متشعلق بيلاعبك

مش هيرحل مش هتكسب
مش هيهزم الوحش جُبنَك
اللي مات علشان يطهر بدمه ماضي عار عليه
واللي ضحي وراح عشانهم نسيوا دمه وباعوا فيه
ليه هتسمع للي باعو قولها حتي لو قلت وحدك

القصاص م اللي بيقتل
والاهانة للي بيسحل
والرحيل للي بيكدب
والسجون للي سرق

كلمة الحق ترن
وحدها في وسط الزحام
نور ل عُمي وصوت ل طُرش
والعدل يكسب في السبق


مش هيرحل مش هتكسب
مش هيهزم الوحش جُبنَك
اللي يقولك اكل عيشي قوله عيشك ده مسموم
بكرة لما تعزي في ابنه هو اللي هَيبدأ هجوم
فين شجاعتك؟ فين مبادئك؟
فين وصية شهيد آمن لك

ــــــــــــ قلمـــــــــــ ـأشرفــــــ ــــثروتـــــــــــــــــــــــــــــــ

السبت، 16 فبراير، 2013

من طبقات السُفهاء لابن المُهتز

من طبقات السُفهاء لابن المُهْتَز
تراجم السُفهاء
اخبار بن هِرْمَة

هو الطرطور بن المَوْريسي بن الشُوَيطِر بن البَديعي بن هِرْمَة الكَلَبي احدُ بني البَندا بن تاجر بن قَهرٍ ( وقبيلة قهرٍ هي أصل قريش ) ويقال لهم الْغَنمُ . حِميريٌّ ركب المدينة ويكني أبا العشيرة .
قال احمد الأدوَمي : خُتِم السَفَه بابن هِرْمة , فإنه نَفَخَ جموع بني الشعب وبقي حتي  سفك دماء القبيلة .
ولقب ايضاً بابن هِرمة المُفرط فكما يُفرط في المديح والغزل يفرط ايضاً في الهجاء  والفخر.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نموذج لهجاء بن هِرمة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فمن شعره في مُعارض بن ثائر بن شهيد المُتظاهري  :
قصيدة ـ العنيد الأهطلِ
{مُعارضة لشعر أبي تمام ـ الحبيب الأولي ـ حلمنتيشي }

زِدْ من هتافك او حتي غني ملحمه
 فما الحكم إلا للعنيد الأهطلِ
ب إشارةٍ من إصبعي هَتجيب ورا
وتنادي عاش حُكم الرئيس المُبجلِ
سحلٌ ونفخٌ في السجون وفي الخلا
تذوق المُر  كاللمون المُخللِ

زِدْ من هتافك او حتي غني ملحمه
 فما الحكم إلا للبديعي القاتلِ
......................................
وكانت له مدائح في مُرشدي بن المُسيطر بن المُحرض بن البديعي
 وفي التاجر بن المُدبر بن الشُوَيطر { عليهما اللعنة}  .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نموذج لمديح  بن هِرْمَة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فمن مديحه لابن البديعي :
قصيدة ـ اتاك البديع
{ مُعارضة لشعر البُحتري ـ الربيع ـ حلمنتيشي }

اتاك البديع الوَحْش يحتال فاشخاً
ضَبَّهُ حتي كاد ان يتشقلبا
وقد كلف الطرطور الذي هو أنا
بحُكم البلاد و شيل الليلة كُلَها
يُحركني فأتمايل راقصاً
او يلذعني فابصق علي شعبي البلا
نانوسة عين مُرشده
 جسمآلة يملك عقلاً مُبرمجا  
فأنا لبديعي خادمه
يأمر فأنفذ كالخروف مُتحمسا

اتاك البديع الوَحْش يحتال فاشخاً
ضَبَّهُ حتي كاد ان يتشقلبا
.............................

قال له ابنه يوماً حين سمع مديحه للبديعي : يا أبتِ ألستَ رئيساً فعلياً للبلاد ومن حقك أن تقول كذا وكذا ؟
فقال :
 يا بنيَّ أيهما خير , انفخ جموع الشعب واترك عقلي أم ينفُخني بن البديعي واحتفظ به؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ تمت ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


....... بقلم........أشرف......ثروت.......

الأحد، 10 فبراير، 2013

المقاومة السوداء ـ دماء الشجاعة

المُقاومة السوداء : دماء الشجاعة

                              
مصر عام 2015
                               
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                                       
حال السُلطة في الاعوام السابقة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نجحت السُلطة في الاعوام السابقة في السيطرة والتمكن من عرش مصر .

في الثامن من ابريل لعام 2013
كانت البداية حيث استغلت السلطة وقفة احتجاجية لجنود وظباط في الجيش طالبوا بالافراج عن الظباط الاحرار مع تضامن بعض القوي المعارضة .
كانت الوقفة سلمية بالنهار حتي غابت الشمس عن السماء ظهرت عناصر ترتدي الزي العسكري اندست بين التظاهرة وقاموا بالهجوم والتعدي علي مراكز الجيش ثم تم التصدي لهم لاحقاً و لكن بعد أن رصدتهم وسائل الاعلام وهم يطلقون النيران ويحرقون بعض المناطق المركزية للجيش .
أحرزت تلك الحادثة عدة نقاط اُضيفت في رصيد السلطة الحاكمة منها : ـ
ـ  إصدار قانون حماية الشرعية والشريعة ( قانون الطوارئ سابقاً )
ـ  مد فترة الحكم الي اجل غير مسمي في حالة استشعار الرئيس بمحاولة للانقلاب علي السلطة والشرعية وبالتالي الانقلاب علي الشريعة .
ـ  إعطاء الحق للحكومة بحجب موقع او حساب شخصي يهاجم النظام الحاكم علي الشبكة العنكبوتية وذلك لحماية الاستقرار والامن والامان واعطاء الوقت الكافي لكي ينهض الرئيس المنتخب الشرعي بهذا البلد العظيم الآمن دائماً وابداً .

بعد اصدار تلك القوانين كانت اسهل مرحلة للنظام هي السيطرة علي مؤسسات الدولة من شرطة واعلام وجيش وقضاء ومن يعترض فالقوانين المعدلة كفيلة بأن تضربه بيد من حديد .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حال المُعارضة في الأعوام السابقة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مع تمكن السلطة الحاكمة من الدولة واستخدامها لقوانين خاصة تحمي بقائها وتَغَوُّلها في قلب المؤسسات كي تغتال المعارضة وتُرعبها , تباطئ مفعول الشجاعة لديهم وساروا في غياهب الخضوع . انقسمت افكارهم فتفتتت قواهم  . فزادت وتفرعت الاحزاب والتيارات والحركات داخل المعارضة وفقدت وحدتها.

لم ينجو من تلك المصيدة التي وقعت فيها المعارضة سوي :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجموعة المقاومة السوداء
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


تطورت المقاومة السوداء في الاعوام السابقة بشكل ايجابي . لم تقتصر علي مقاومة العنف فحسب بل شملت عدة اقسام ضمت اليها الكثير من النابغين والمفكرين من الصغار والشباب .
تكونت داخل المقاومة عدة اقسام منها : ـ
قسم الابحاث العلمية (اختراعات نظرية )
قسم صناعة الاجهزة الحديثة والاسلحة ( تطبيق الابحاث العلمية )
قسم التوعية والتواصل مع الاخر والتنسيق
قسم الحماية البدنية والمسلحة

كانت العقبة الوحيدة التي تصدَّت طريق المقاومة في الاطاحة بالنظام الفاسد المتسلط هي حالة الانقسام والرعب التي حلَّت بالمعارضة .
ففي كل قرار ظالم كان يصدره الرئيس وجماعته كانت الاعتراضات دائماً مختلفة او ضعيفة لا تُحدِث رد فعل يخيف السلطة الحاكمة ولا يسمع احد من المعارضة الا صوت نفسه فلا يتفقون علي موقف واحد ولا يجتمعون في مكان واحد .
فتنتصر السلطة دائماً .

فتصبح المقارنة بين السلطة و المعارضة
هي مقارنة بين
جماعة تلتزم بالسمع والطاعة العمياء طوال الوقت فتتوحد صفوفها
وبين
معارضة  تملك اراء وافكار وطموحات مختلفة تُبشر بمشروع كبير مُبهر وناجح
ولكن ترفض مبدأ السمع والطاعة العمياء
حتي في وقت الازمات الصعبة الحرجة لا تتوحد
فيتوحد المُطيعون حتي وان كانوا ظالمون هم في النهاية المُنتصرون .

لذلك منذ بداية عام 2015 تلقت جميع افراد المقاومة رسالة هامة من القائد الروحي لهم المُلقب بالمقاوم  < جسارة العين 25 > فيطلب فيها من جميع المقاومين بضرورة توحيد اهدافهم وتفريغ طاقاتهم في التوصل الي فكرة مبتكرة توحد صفوف المعارضة وتزرع الشجاعة في قلوبهم من جديد .


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
24 من اغسطس 2015
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.............................................................
في الغرفة السرية للمقاومة السوداء قسم الابحاث العلمية
.......................................................................
انتفض المقاوم الملقب ب < عبقري نسر 25 > من مكانه بعد ان اغلق حاسوبه الآلي وخلع عويناته الكبيرة اخذ يصرخ :
ـ وجَدْتُها !!  انا عبقري نسر 25 ,  وجَدْتُها !!  ألا تُكبروووووون ؟؟!!
التف حوله الجميع فهم يدركون جيداً مدي جدية هذا المقاوم في الحديث . فسأله المُقاوم المسؤل عن قسم الابحاث النظرية والمنسق مع الاقسام الاخري  :
ـ  ماذا بك يا عبقري ؟ ماذا وجدت ؟
ـ لا يا عزيزي لا يجوز الحديث هنا اريد عقد اجتماع بعد ساعتين مع القائد الروحي وثلاثة عباقرة من قسم تصنيع الاجهزة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في بيت القائد الروحي للمقاومة السوداء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يجلس< جسارة العين > مع ثلاثة عباقرة من قسم التصنيع امامهم
< عبقري نسر> الذي فتح حاسوبه الآلي وعلق شاشة عرض كبيرة علي  حائط واخذ يوضح :
ـ هذه الرسمة هي نموذج نظري لاختراع اسميته توحيد العقول .
لن اتطرق الي حديث علمي فالبحث ملك لكم تستطيعون الاتطلاع عليه فيما بعد ولكني سأوضح سريعاً وببساطة .
هذا تصميم لجهاز حجمه صغير ورفيع جدا كما تلاحظون .
 مهمته هي اختراق العقل الباطني للانسان فبمجرد ان يقترب من عقل اي شخص يفرز همسات عميقة داخل الاذن و اشاراتٍ خاصة تخترق العقل .
 فيسمع كلمات مُبرمجة من قِبل صانع الجهاز يتخيلها الشخص افكاره تنبع من العقل الباطني فيستجيب لها بلا وعي . ليس هذا كل شئ فهذا الجهاز يا سادة يمكنه التواصل مع جميع العقول الاخري المُخترقة .
تتصل العقول المخترقة ببعض وتتفق علي فعل واحد جماعي ك مكان واحد او معاد واحد او هتاف واحد ولكن الافعال كلها تتبع سياق الكلمات المُبرمجة مثل الحرية الشجاعة الكرامة وهكذا .

بعد أن انهي عبقري نسر حديثه صمت القائد لحظة ثم اتجه نحوه فجأة وقبل رأسه قائلاً :
انت ثمرة طيبة في هذه البلد انقذتها بعلمك  اشكرك بالنيابة عنها . اليوم اشعر انني لم افقد عيناي وأن حقي وحق كل شهيد مات في سبيل حماية هذا الوطن لن يذهب هباء . اشكرك بالنيابة عن الجميع .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصر عام 2016
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــ
25 من يناير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
تم تكثيف جهد المقاومة السوداء لصناعة قباعات توحيد العقول ( مرسوم عليها علم مصر وصور الشهداء كي لا يرفض احد ارتدائها ) وتوزيعها علي كل التيارات المعارضة بلا استثناء يوم ال 25 في ذكرة الثورة الأولي عام 2011 التي مازالت مستمرة حتي الآن ولكن في طريقها الي الاحتضار .


وكانت النتيجة
في بداية المسيرات كانت الهتافات مختلفة هناك من يطالب بإلغاء قانون حماية الشرعية والشريعة
ومن يهتف بتعديل الدستور  ومن يطلب بخفض الاسعار
ومن يطالب بحل مجلس الشعب
ـ
ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نبذة عن نتائج مجلس الشعب الاخيرة: ـ
98 %
من حزب الحرية والعدالة والشريعة (تم اضافة الشعار الاخير في 2014 تزامناً مع صدور قانون حماية الشريعة والشرعية )
1 %
من حزب النور( الذين رفضوا الانضمام الي حزب الحرية والعدالة مع زمالائهم في حملة ذاهبون من النور الي الشريعة
لم يتبقي سوي قلة قرروا ان يبقوا في حزب النور حتي يعطوا للعالم درساً في الديمقراطية وحرية التعبيير والاختلاف

1 %
من
ـ حزب الوفد الوطني القديم (شعاره لسنا فلولاً ونستنكر ونشجب ونحتج )
حزب الوفد الثوري الجديد
حزب الوفد البدوي ( شعاره كفانا مزايدة كلنا خدنا بالقفا )
ـ حزب التيار الشعبي القديم ( شعاره يجب أن نأكل هم هم )
حزب التيار الأكثر شعبية
حزب التيار الشعبي الراقي
ـ حزب الدستور الأصلي ( شعاره كله يهون بس إلا الدستور)
حزب الدستور المضئ
حزب الدستور المظلم
واخيراً
حزب مصر القوية ( شعاره الانشقاق هو الحل )
حزب مصر الخارقة
حزب مصر النفاثة
حزب مصر الشديدة
حزب مصر العتية
حزب مصر الجامدة اوي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ
ـ
وكلما زاد سقف المطالب قلت الاعداد مثل تغيير الحكومة
تغيير الاعلام
تغيير القضاء
واخيراً اعلي سقف للمطالب في هذا اليوم هو اسقاط النظام
مضت ساعة
الساعة الآن الثانية ظهراً
وحدثت مفاجأة اذ اقتربت المطالب والاهداف من بعضها البعض والمطالب البسيطة صعدت للمطالب الاعلي
بعد اربع ساعات
الساعة الآن السادسة مساءً
تجمعت المسيرات كلها في مكان واحد باعداد ضخمة في كل المدن .
الهتافات اصبحت واحدة والمطلب واحد
اسقاط النظام
نجح اختراع المقاومة السوداء
الساعة السابعة مساءً
تلقت افراد المقاومة السوداء في كل انحاء البلدة رسالة من القائد الروحي تبلغهم بتغيير الهتاف الي الشعب يُريد مُحاكمة الرئيس (وهو يعلم ان الكل سيتفق معهم )
الساعة السابعة والنصف مساءً
هتاف موحد يترنم في جميع انحاء المحافظات يُطالب بمحاكمة الرئيس .
الاعداد ضخمة تبث الرعب في نفس اشجع حاكم . في اقل من خمس دقائق عُلقت في جميع الميادين بكل المحافظات تماثيل خشبية تشبه الرئيس علي مشانق كرمز لاعدام الرئيس .
الساعة الثامنة مساءً
مسيرة منظمة للمتظاهرين في كل المحافظات تتجه نحو مؤسسات الدولة .
الساعة الثامنة والنصف مساءً
اقتحام لمختلف مؤسسات الدولة والاستيلاء عليها بما فيها مقر وزارة الدفاع والداخلية والاعلام ومجلس الشعب والشوري وقصر الرئاسة وماسبيرو وبعض المناطق العسكرية تم اقتحامها بقيادة قسم الحماية المُسلحة من مجموعة المقاومة السوداء بمساعدة المُتظاهرين .
الساعة التاسعة مساءً
رؤساء وزعماء الدول العربية والاوروبية وامريكا وغيرها تُطالب الرئيس بضرورة تسليم السُلطة لمجلس رئاسي مدني وتقديمه للمحاكمة استجابة لمطالب الشعب .
الساعة التاسعة والنصف مساءً
القبض علي كل ميليشيات جماعة الرئيس التي حاولت الاعتداء عليهم واعادة السيطرة علي المؤسسات المُخترقة من قِبل المُقاومة .
الساعة العاشرة مساءً
القبض علي الاب الروحي لجماعة الرئيس والتخفظ عليه في سجن المقاومة السوداء .
الساعة العاشرة والنصف مساءً
تلقي الحاكم الخفي للبلاد (هو من كان يتحكم فعلياً في كل قرارات الرئيس وهو المدبر والمخطط الرئيسي لكل الاحداث لتمكين جماعته من حُكم البلاد )
 رسالة من جاسوس الجماعة المقاوم < صامد 25 > يخبره بأنه اخترق الحاسوب الآلي لعبقري نسر 25 ونجح في فصل برمجة الإختراع وأن الجهاز الآن غير قادر علي اختراق عقول المُتظاهرين .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    26 يناير 
ــــــــــــــــــــــــــــ
الساعة الواحدة صباحاً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الشارع المُقابل لقصر الرئاسة

بعد أن أصابت المُتظاهرين حالة من الجُبن قاموا بالتراجع عن كل افعالهم .
تقف صفوف الجيش مقابل صفوف المُتظاهرين الذين يتراجعون تدريجياً في مُواجهة الطلقات النارية .
اثناء تراجع المُعارضة كانت الطفلة السمراء ذات الثمان سنوات تتقدم نحو صفوف الجيش . لمحتها أمها وحاولت أن تصرخ بإسمها كي تتراجع ولكن بلا فائدة . لقد صدقت الطفلة الهتافات التي سمعتها في الساعات الماضية ( الشجاعة الحرية الكرامة ) .
استمرت صفوف المُتظاهرين في التراجع والبنت الصغيرة في التقدم . في تلك اللحظة لمح المقاوم < شجاعة 25 > احد الجنود يصوب الطلقات نحو البنت .
بسرعة الريح ركض المقاوم نحو البنت حتي ضمها إلي صدره وادار ظهره لهم كي يفديها من الطلقات واخذ يصرخ :
ـ أوقفوا اطلاق النار انها بنت صغيرة . معي بنت صغيرة اوقفوا اطلاق النار .

ولكن لم يهتم الجندي و استمرت الطلقات تندفع نحوهم فاخذ يركض علي هيئة نصف دوائر كي يتفادي الرصاص . مُتجهاً إلي احدي السيارات الواقفة بالجانب الأيمن أصابته رصاصة سطحية من الخلف . مختبئاً خلف السيارة نظر للطفلة واطلق ابتسامة هادئة فبادلته بابتسامة ساحرة كانت كافلة بأن تزيده شجاعة وأمل . همس في أذنيها قائلاً :
ـ انتظريني هنا ولا تتحركي . سأعود لكي . خذي هاتفي المحمول واسمعي تلك الأغاني ستعجبك .
وقف المقاوم شجاعة 25 ونزع بكل قوته غطاء السيارة الأمامي ثم اخرج من حقيبته زجاجة بداخلها مادة البنزين وقداحة وقنبلة يدوية .
تقدم نحوهم ودرع غطاء السيارة امامه يصد الطلقات النارية حتي اقترب منهم فأطلق نحوهم زجاجة البنزين ثم اشعل القداحة وعلق زر الإشعال وصوبها نحو البنزين الذي تناثر علي الأسفلت فأشتعل حريق أصاب الجندي ثم نزع فتيل القنبلة والقاها نحو الحريق فازداد الحريق اشتعالاً والتهم بعض الجنود فتراجعوا عن اطلاق النار .

ها هو المقاوم < شجاعة 25 > يحمل الطفلة الصغيرة السمراء سالمة آمنة مُتجهاً نحو صفوف المُتظاهرين . حينما اندفعت الطفلة تركض نحو أُمها كان المُقاوم راكعاً علي الأرض وصدره ينزف دماء تمطر علي الأسفلت . حاول المقاومون إسعافه ولكنه لكزهم ليبعدهم عنه  وأغرق يده في صدره ثم لامست انامله الارض ليكتب بدمائه كلمة :
شجاعة

( استشهاد المُقاوم < شجاعة 25 > وخاصة بعد أن انتشر مقطع فيديو له وهو يفدي الطفلة بحياته كان الشعلة التي افاقت قوي المعارضة فيما بعد و زادتهم شجاعة وكرامة وتوحيد الصفوف  من جديد لتصبح المُعارضة قوة شعبية لا يُستهان بها في مواجهة السلطة الغاشمة )
ـــــــــــــــ تمت ـــــــــــــــــــــــ

قلمـــــــــــــــــــأشرف ثروتــــــــــــــــــــــــــــــــ